أكد نجما منتخب كوستاريكا فرانسيسكو كالفو، وكيندال واستون، أن تقارب المسافات في قطر يضمن تجربة غير مسبوقة للاعبين خلال منافسات كأس العالم FIFA قطر 2022™ التي تتواصل مبارياتها على مدى 28 يوماً أواخر العام الجاري.

وفي حوار ، عقب تغلّب فريقهما على منتخب نيوزلندا في الملحق القاري المؤهل للمونديال الليلة الماضية، قال كالفو وواستون إن لاعبي المنتخبات المشاركة في النسخة المقبلة من كأس العالم سيحظون بقدر كبير من الراحة والاستعداد للمباريات خلال البطولة، دون الحاجة إلى الانتقال من مقر إقامة إلى آخر، أو استخدام رحلات الطيران طوال منافسات البطولة.

وأضاف كالفو “المشاركة في بطولة متقاربة المسافات سيكون أمراً مشوقاً وممتعاً، فعندما شاركنا في مونديال 2014 بالبرازيل، قطعنا مسافات طويلة في التنقل بين المدن، واستغرقت رحلات الطيران من ساعتين إلى ثلاث ساعات، وكان علينا بعد انتهاء المباراة العودة مجدداً إلى مقر إقامتنا.”

وتابع “لكن الأمر مختلف تماماً هنا في قطر، حيث سنبقى دائماً بالقرب من الاستادات وملاعب التدريب، والإقامة في مكان واحد طوال البطولة، وهو أمر جيد للغاية. لا شك أن مونديال قطر 2022 سيكون من أفضل بطولات كأس العالم في التاريخ، فدولة قطر لديها كافة الإمكانيات لاستضافة ناجحة للبطولة، وما علينا سوى الاستمتاع بهذا المهرجان الكروي العالمي”.

وفي السياق ذاته قال واستون: “هذه بالطبع ميزة كبيرة بالنسبة لنا كلاعبين، فلن نضطر للسفر بين مدن تفصل بينها مسافات طويلة، كما كان الحال في الماضي. هنا ما عليك سوى ركوب الحافلة لتصل إلى الاستاد، وهو ما يجعل التنقل أكثر سهولة مقارنة بالنسخ السابقة من البطولة، ويتيح الفرصة لنا للاستمتاع أكثر بفترة تواجدنا في قطر وبأحداث البطولة، وسنجد الوقت الكافي للاستمتاع بفعاليات مهرجان الفيفا للمشجعين، وغيره من الفعاليات المميزة التي تشهدها البطولة. أنا على يقين أننا سنحظى بأوقات رائعة خلال المونديال.”

وأعرب كالفو عن تطلعه للمشاركة في مونديال قطر 2022، مشيراً إلى الجهود الهائلة التي بذلها الفريق للتأهل للحدث العالمي، وقال “واجهتنا كثير من الصعوبات في مشوار التصفيات. التأهل للمونديال بمثابة هدية لنا ولبلدنا ولجمهورنا الرائع، وعلينا الآن الاستمتاع بفرحة الفوز ومواصلة العمل الجاد لتقديم أفضل أداء مميز خلال منافسات البطولة.”

وحول انطباعه عن استاد أحمد بن علي الذي استضاف مباراة الأمس قال كالفو: “اللعب في هذا الاستاد كان مذهلاً، ومن الواضح أن قطر استعدت جيداً لاستضافة كأس العالم، وسنحظى بلا شك بتجربة رائعة.

يعد المونديال الأكثر أهمية في حياة أي لاعب. ونتطلع إلى العودة مجدداً إلى قطر بعد نحو خمسة أشهر من الآن للمشاركة في الحدث التاريخي.”

وفي هذا السياق أضاف واستون “لعبنا المباراة أمام منتخب نيوزلندا في استاد من الطراز العالمي، وحظينا بتجربة من الفئة الأولى من حيث التجهيزات والمرافق والخدمات. استعدت قطر على الوجه الأمثل لتلبية توقعات المنتخبات المشاركة في المونديال. نحن على ثقة أن الاستادات ستكون بكامل طاقتها الاستيعابية في كأس العالم، ما سيجعل البطولة أكثر متعة لنا كلاعبين وللمشجعين على حد سواء.”

ودعا كالفو مشجعي لاسيلي إلى الحضور إلى الدوحة لدعم منتخب بلادهم، وقال: “قطر بلد رائع، ولا شك أنها تبذل قصارى جهودها لتحقيق استضافة لا مثيل لها لحدث عالمي ضخم مثل كأس العالم… وأتطلع إلى أن يحرص المشجعون على السفر إلى قطر لدعمنا في المباريات التي سنخوضها في البطولة ضمن مجموعة صعبة تضم منتخبين سبق لهما التتويج بكأس العالم.”

وقال واستون إن قطر ستشهد النسخة الأفضل من كأس العالم، والتي تقام لأول مرة في العالم العربي والمنطقة، مشيراً إلى أن قطر تتميز ببنية تحتية متطورة واستادات حديثة ومرافق تتوفر فيها كامل التجهيزات والخدمات، والتي ستبهر المشجعين الذين سيأتون من حول العالم للاستمتاع بأحداث البطولة.

وشهد استاد أحمد بن علي، أحد استادات قطر 2022، أمس فوز كوستاريكا، رابع تصفيات الكونكاكاف المؤهلة لكأس العالم قطر 2022، ومنتخب نيوزلندا، ممثل أوقيانوسيا، بهدف دون رد، ليتأهل منتخب لاسيلي إلى نهائيات المونديال للمرة السادسة في تاريخه، وليسجّل حضوره في البطولة للمرة الخامسة توالياً.